الزراعة والسياحة.. أهم موارد الدخل الاقتصادي للنمسا

  

تعتمد النمسا على عملة اليورو في تعاملاتها التجارية، حيث انضمت إلى الاتحاد الأوروبي عام 1995، وتعد اللغة الأساسية لها هي الألمانية، حيث كانت إلمانيا الشريك التجاري لها، وبلغ إجمالي الناتج المحلي نحو 359 ألف دولار أمريكي في عام 2012.

كان انضمام النمسا إلى الاتحاد الاوروبي في 1995 بمثابة الانفصال عن الاقتصاد الألماني، فكانت عضويتها مكسب في تدفق الاستثمارات الاجنبيه إلى النمسا، ليسجل حجم النمو في الناتج المحلي نحو 3.3% خلال عام 2006.

الطاقة

انقسم الشعب النمساوي حول إنشاء محطةتوليدالكهرباءبالطاقةالنووية، فبعد بناء المحطة عام 1972، صوت البرلمان بنسبة 50.5% برفضه الطاقة النووية وإصدار قانون يحظر استخدام الطاقة النووية في توليد الكهرباء.

وتعتمد النمسا حاليا على إنتاج الكهرباء عن طريق الطاقة الكهرمائية، بجانب مصادر الطاقة المتجددة التي تنتج نحو 62.89%، مثل الرياح والطاقة الشمسية والكتلةالحيوية.

السياحة

حصلت النمسا على المرتبة 9 فيجميعأنحاءالعالمفيعوائدالسياحةالدولية، حيث تمثل السياحة 9% من الناتج المحلي، بمقدار 18.9 مليار دولار امريكي، ووصل ععد السياح في عام 2007 نحو 33 مليون زائر، لتصبح واحدة منالوجهاتالأوروبيةالأكثرشعبيةلقضاءالعطلاتبالنسبةللمسافرينالقادمينمنالشرقالأوسط.

الصناعة

وتشتهر النمسا بصناعة الكريستال والقبعات، وصناعةزيتالقرع، صناعةالفخاروالسيراميك، والبورسلينالنمساوي.

الزراعة في النمسا

تراجعت حجم الأراضي الزراعة بعد الحرب العالمية الثانية، رغم أنها كانت تعد ومازالت أحد أهم الموارد الاقتصاديه، ففي عام 1999،استخدمتالزراعة 5.3% منالقوىالعاملة، لتساهم في الناتج المحلي بنسبة 2.2% خلال عام 2002.

وحققت النمسا اكتفاء ذاتي للقمح والشوفان والفواكهة والخضروات والسكر والشعير والبطاطس وبنجر السكر، وذلك بفضل تحسين البذور والتطبيقات الأكثر وفعالية للأسمدة والتي عملت على زيادة الإنتاج الزراعي.

التصدير

تقوم النمسا بتصدير المعدات والسيارات وقطع غيار الأوراق والكرتون والمعادن والبضائع والمواد الكيميائية والحديد والفولاذو والمواد الغذائية.

 


طباعة  

Related Articles