تعرف على المناطق الاستثمارية في مصر

 

تسعى هيئة الاستثمار في مصر، إلى الوصول إلى نمو اقتصادي بنسبة 6%، بنهاية عام 2020، وذلك من خلال جذب رؤوس الأموال الأجنبية والمحلية نحو الفرص الاستثمارية المتنوعة في مصر، وحماية المستثمرين من خلال العمل الدائم نحو تعزيز سوق متنامي لصالح المستثمرين.

وتقوم هيئة الاستثمار بدور الوسيط بين المستثمرين والحكومة المصرية لحل النزاعات، كما تعمل على توقيع اتفاقيات تجارية ثنائية وعقد شراكات استثمارية على الصعيد الإقليمي والدولي.

كما قامت هيئة الاستثمار بإصدار قانون الاستثمار الجديد الذي عمل على حل مشاكل المستثمرين في مصر، وجذب الاستثمارات أجنبية ومحلية.

نستعرض في التقرير التالية المناطق الاستثمارية في مصر

المنطقة الاقتصادية لقناة السويس

تهدف المنطقة الاقتصادية لقناة السويس إلى خلق بيئة عمل متميزة من أجل الوصول إلى العالمية، حيث يهدف المشروع إلى تنمية نحو 461 كيلو متر مربع، وتوفير توفير بنية تحتية من الدرجة الأولي، وسهولة الوصول إلي الأسواق، وتبسيط الإجراءات الإدارية، بالإضافة إلى تطوير  6 موانئ من خلال زيادة  سعة الموانئ والأرصفة.

ويوجد بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، خدمات اللوجستية وبعض أنشطة الصيانة الملاحية مثل تزويد السفن بالوقود وبناء وإصلاح السفن.

منطقة العين السخنة الصناعية

تعد منطقة العين السخنة الصناعية، من المناطق الاستثمارية، فمن المخطط أن تضم أكبر المجمعات الصناعية والمواني العالمية، على مساحة أكثر من 162.5 ألف متر مربع، حيث تم تصميم المنطقة لاستيعاب الصناعات الثقيلة والمتوسطة والخفيفة.

ويوجد بمنطقة العين السخنة الصناعية فرص للتطوير العقاري لبناء مجتمعات عمرانية، بالإضافة إلى عدد من الفرص الاستثمارية في المجالات البحرية مثل تموين السفن، و إصلاحها ​وتجريدها وإعادة تدويرها.​

ميناء العين السخنة

يعد ميناء العين السخنة، بوابة دولية رئيسية لمصر والخليج العربي وآسيا، حيث يعد مركزا صناعياً رئيسياً يخدم الأسواق الدولية والمحلية، ويقع على الساحل الغربي لخليج السويس، على بعد 43 كم جنوب مدينة السويس، تبلغ مساحة الميناء 22.3 كم2 ، ويبلغ عمق أرصفته 18 مترا.

وتشمل خطط التوسع إنشاء محطات حاويات جديدة، ومحطات للبضائع العامة،و محطات الصب السائلة، والخدمات اللوجستية، ومراكز للتخزين والتوزيع بالإضافة إلى ميناء جاف.

منطقة شرق بورسعيد المتكاملة

تعد منطقة شرق بورسعيد من المناطق الواعدة، حيث تقام على مساحة 75.52 كم2  ، والتي تهدف إلي خلق كيان اقتصادي متكامل لميناء شرق بورسعيد من خلال تنمية ميناء شرق بورسعيد، وإقامة منطقة سكنية متكاملة بشرق بورسعيد، والمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد.

وتخصص منطقة شرق بورسعيد للصناعات الخفيفة والمتوسطة والأنشطة التجارية، فتحتوي على:

 ​*ثلاث مناطق لوجيستية تقدر مساحتها بأكثر من 25 كم2 ملاصقة للمنطقة الصناعية.

*الميناء البحري التجاري والممر الملاحي لقناة السويس.

*إنشاء إنفاق جديدة لعبور السيارات والشاحنات وخط للسكك الحديدية لتسهيل نقل البضائع من والى المنطقة وذلك لربط الجانب الشرقي للقناة بالجانب الغربي  وتحويل جزء منها إلي مركز لوجيستي.

* إنشاء منطقة ترانزيت وتجارة عالمية بهدف إعادة التصدير والتوزيع في أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا وحتى شرق أمريكا ثم العمل على التطوير في مجال الخدمات ذات القيمة المضافة  للخدمات اللوجستية وإنشاء مراكز توزيع خاصة.

تنمية منطقة القنطرة غرب

​تستهدف تنمية منطقة القنطرة غرب، إنشاء الخدمات اللوجستية الغذائية ، والموانئ الجافة، بالإضافة إلى تطوير المناطق الحضرية في القنطرة والإسماعيلية الجديدة، حيث تستوعب أكثر من 350 ألف مواطن، ويتوافر حاليا 13.6 كيلومترا مربعا من أجل التنمية في منطقة مزودة جيدا بالماء والكهرباء والصرف الصحي.

شرق الاسماعيلية

تهدف منطقة شرق الاسماعيلية، إلى خلق مجتمع حضري جديد يعتمد على النشاط الاقتصادي الناتج عن الاندماج بين الاستثمار والتعليم والبحث العلمي، ويقوم على الصناعات ذات التقنية العالية، والتي تقع على بعد 10 كم شرق قناة السويس وتغطي مساحة 71 كم مربع.

 يوجد مركز جديد لصناعات التكنولوجيا الفائقة، فضلا عن مؤسسات البحث العلمي والتعليمي، تقع منطقة شرق الإسماعيلية على بعد 10 كم شرق قناة السويس وتغطي مساحة قدرها 71 كيلومترا مربعا. مع إمدادات كهرباء ومياه ممتازة، توفر منطقة شرق الإسماعيلية آفاقا واسعة للصناعات الخفيفة والمتوسطة، البحث والتطوير، و المشاريع التجارية والخدمية.

ميناء غرب بور سعيد

​تبلغ مساحة ميناء غرب بورسعيد، نحو 2 كيلو متر مربع، وقد تم تعميق الرصيف وتعزيزه ، حتى تتمكن المحطة من التعامل مع السفن ذات الغاطس العميق،

وتقع أرصفة الميناء على بعد حوالي 250- 300 متر من الممر الرئيسي لقناة السويس ويبلغ إجمالي أطوال أرصفة الميناء حاليا 3930 متر تشمل 2350 متر فقط أرصفة تجارية بعمق 10-16 متر بنسبة 60% والباقي أرصفة خدمات وبارجات بعمق 4-8 متر وبطول حوالي 1580 متر (40%)​

ميناء الأدبية

يقع ميناء الأدبية على الشاطئ الغربي لخليج السويس، على بعد حوالي 10 كم جنوب السويس، وتهدف المزيد من الاستثمارات في الميناء نحو إنشاء محطات إضافية لمعالجة المعامل الجافة والسائلة والبضائع العامة والحاويات.

تبلغ مساحة ميناء الأدبية نحو 1.8 كيلومترا مربعا و طول المراسى التسعة يبلغ 1.840 مترا و تستطيع معالجة سفن البضائع السائبة والسائلة التي تصل حمولتها إلى 60 ألف طن.

وتهدف المزيد من الاستثمارات في الميناء نحو إنشاء محطات إضافية لمعالجة المعامل الجافة والسائبة و السائلة والبضائع العامة والحاويات.

​ويشمل الميناء محطة متكاملة تعتمد بشكل أساسي على خدمة السفن في عملية التموين بالوقود، كما يشمل مشروعات إصلاح وصيانة السفن والحاويات وتغيير الأطقم ولحام تحت الماء وانتشال مخلفات السفن وغيرها من الخدمات التى تتطلبها السفن ولا يتم تقديمها بالموانئ المصرية أو للسفن العابرة لقناة السويس. ​

 

ميناء الطور

​يعد ميناء الطور ميناء استراتيجي لجنوب سيناء بمساحة 30 ألف متر مربع على الضفة الشرقية لخليج السويس جنوب أبو زنيمة، ويشمل على محطات لنقل البضائع الجافة، والشحنات العامة والحاويات، و قوارب الصيد ومرسى للسفن.

ومن أهم أنشطة الميناء تصدير المواد التعدينية إضافة إلى السلع الإستراتيجية كما يستخدم الميناء كرصيف خدمات بحرية  لخدمة أنشطة الخدمات البترولية لمنطقة خليج السويس، وغالبية الصادرات من ميناء الطور هي المعادن والمعادن الجافة.

 

ميناء العريش

يقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط الشرقي مع أرصفة تمتد أكثر من 40 ألف متر، فهو ميناء للشحن والمصايد والسياحة دورا مهما كميناء صناعي وتجاري لشمال سيناء وغزة.

توفر الهيئة منفذ واحد لتقديم كافة الخدمات المتعلقة بتأسيس الشركات وخدمات ما بعد التأسيس بهدف سرعة إنهاء الإجراءات وأقل وقت ومجهود

وتحافظ المنطقة علي الاتفاقيات الدولية (أغادير ، الشراكة الأوروبية ، الكويز ، الكوميسا، ....) ، مما أسهم في وجود 26 سوق خارجي والوصول إلي أكثر من 1.8 مليار مستهلك.

 

مشروع 1.5 مليون فدان

​يعد مشروع المليون ونصف فدان، أحد ركائز برنامج "خطوة نحو المستقبل" الذي تتبناه الدولة ويشمل عددا كبيرا من المشروعات التي تستهدف التنمية المستدامة، من أجل الوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي، حيث يعد نموذجا حيا للريف المصري الحديث، فمن المتوقع أن يرفع الرقعة الزراعية بنسبة 20%.

واستطاعت مصر الحصول على 150 مليون دولار أمريكي من مؤسسة التمويل الدولية لغرض تنمية القطاع الزراعي في مصر، وأسست الحكومة المصرية (الريف المصري)، وهو كيان واحد مسئول عن إدارة عمليات الاستثمار لتجنب البيروقراطية والروتين الحكومي، بالإضافة إلى تعجيل استغلال القطاعات الزراعية وقطاعات تجهيز المنتجات الزراعية بالشكل الأمثل.

 ​

العاصمة الإدارية الجديدة

تهدف العاصمة الإدارية الجديدة إلى تعزيز الإمكانات الاقتصادية للدولة وتنو​عها وذلك عن طريق إنشاء أماكن جديدة لاستيعاب 7 مليون نسمة لأغراض السكن والعمل والترفيه.

وتبعد العاصمة الجديدة 45 مترًا (28 ميلًا) عن شرق القاهرة على مشارف حدود الطريق الدائري الثاني (بالقاهرة الكبرى)، حيث تقع في منطقة لم تصل إليها عجلة التنمية بَعد، ومن المقرر أن ستصبح هذه المدينة هي العاصمة الإدارية والمالية الجديدة لمصر.

تُقَدر قيمة الاستثمارات في العاصمة الجديدة بنحو 8 مليارات دولار أمريكي خلال العشر سنوات القادمة،  ومن الجدير بالذكر ان الصين حاليًا  تنشى قطارًا كهربائيًا يتكون من 11 محطة بالإضافة إلى توفير عربات القطار مقابل قرضًا يقدر بنحو 740 مليون دولار أمريكي.

مدينة دمياط للأثاث

يهدف المشروع إلي تعزيز صناعة الأثاث في مصر، التي تعد حاليا واحدة من أسرع القطاعات نموا في مصر، حيث بلغت قيمة الصادرات 14 مليار جنيه بزيادة 51.6٪ خلال السنوات الخمس الماضية لتصل إلى 2.3 مليار جنيه سنويا، ويحظى قطاع الأثاث في مصر بسمعة قوية في أوروبا والشرق الأوسط.

المثلث الذهبى

المثلث الذهبي هو منطقة اقتصادية جديدة تقع بين قنا وسفاجا والقصير، ويتضمن إقامة مشروعات صناعية وتعدينية وسياحية وتجارية، بمدن (سفاجا – القصير – قنا)، بهدف نشاء قلعة صناعية جديدة، لتحقيق التنمية في جنوب مصر.

​تبلغ  نسبة المصادر التعدينية والتي تمثل نحو 75٪ من الموارد التعدينية في مصرـ تهدف إلى جذب استثمارات تقدر بنحو 19 مليار دولار أمريكي. وتأسيس عاصمة صناعية جديدة من خلال إنشاء منطقة صناعية، تجارية، تعدينية وسياحية.

 

طباعة  

Related Articles