رحلة سلوفاكيا من الاقتصاد ذو التخطيط المركزي إلى اقتصاد السوق

تعد سلوفاكيا، من أكبر الاقتصاديات في العالم، حيث تحتل المرتبة 62، ليسمى الاقتصاد باسم "نمر تاترا"،  فبلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد 18،454 دولار أمريكي في عام 2014، وبلغ معدل البطالة 12.1٪ اعتبارا من أبريل عام 2015.

أصبحت سلوفاكيا دولة عضو في الإتحاد الأوروبي في عام 2004، فيما وافق الاتحاد الأوروبي على انضمام سلوفاكيا إلى منطقة اليورو في 19 يونيو 2008 في قمة بروكسل بعدها  تبنت جمهورية سلوفاكيا اليورو بعد 16 سنة من استخدام الكورونا السلوفاكية ثم تم تعيين معدل التحويل إلى 1 يورو = 30.126 كرونة.

وفي 2018 تم تصنيف سلوفاكيا من قبل صندوق النقد الدولي على أنها أغنى 37 دولة في العالم (من أصل 187 دولة) ، مع تعادل القوة الشرائية للفرد من إجمالي الناتج المحلي 35130 دولار.

وتعد سلوفاكيا بلدًا جذابًا للمستثمرين الأجانب، ويرجع إلى انخفاض الأجور، وانخفاض معدلات الضرائب ، والقوة العاملة المتعلمة جيدًا ، والموقع الجغرافي الملائم في قلب أوروبا الوسطى ، والاستقرار السياسي القوي والعلاقات الدولية الجيدة التي يعززها انضمام البلاد إلى الاتحاد الأوروبي .

تاريخ سلوفاكيا

تقع سلوفاكيا في وسط أوروبا وهي دولة جبلية غير ساحلية تحدها النمسا وجمهورية التشيك في الغرب، والمجر في الجنوب، وبولندا في الشمال، وأوكرانيا في الشرق وعاصمتها هي مدينة براتيسلافا, و نالت استقلالها السلمي بدون أي صراع عن دولة التشيك في عام 1993، ولا يزال العديد من الأجانب يخلطون بين سلوفاكيا وسلوفينيا، واللغة السلوفاكية هي اللغة الرسمية.

صعوبات واجهتها

واجهت سلوفاكيا العديد من الصعوبات خلال الانتقال من الاقتصاد ذو التخطيط المركزي إلى اقتصاد السوق.

وشهد القطاع الزراعي سنوات صعبة خلال عام 2016، انخفض إنتاج وعائدات قطاع الزراعة نتيجة لانخفاض الثروة الحيوانية التي  أدت لانخفض إنتاج الحليب وكذلك انخفض معدل العمالة في القطاع بنسبة 73%.

 

بداية صعود الاقتصاد

نما الناتج المحلي الإجمالي بشدة من عام 2000 حتى عام 2008 حيث سجل نموا بنسبة 10.4٪ في عام 2007، ولكن خلال الفترة من  "2008- 2009"، شهدت أزمة مالية وسرعان ما تعافت منها، ولم يمر كثيرا حتى دخلت في أزمة منطقة اليورو خلال الفترة من 2011- 2012، لتعود بعد ذلك إلى النمو الاقتصادي لتصبح في المرتبة 65 الأكثر حرية عام 2019، كما تحتل المرتبة 32 من بين 44 دولة في منطقة أوروبا.

وأطلقت حكومة سلوفاكيا عام 2002 العديد من عمليات الإصلاح التي شملت القطاع الضريبي وقطاعات الصحة والتعليم والتي عملت على جذب العديد من الاستثمارات الأجنبية وتقليص الإنفاق العام وتقوية العملة كما ساهمت في خفض نسبة البطالة إلى 15% ونسبة التضخم إلى 3.3%. يبلغ حجم القوة العاملة حوالي 3 مليون موزعة على القطاع الصناعي (29.3%) والقطاع الزراعي (8.9%) وقطاع البناء (8%) وقطاع النقل والمواصلات (8.2%) والخدمات (45.6%).

وحقق الاقتصاد السلوفاكي معدل نمو قدره 4.3 ٪ في عام 2019 كما يتوقع أن يبلغ نسبة 3.6 ٪ سنة 2020، وهو أعلى معدل نمو للناتج المحلي الإجمالي بين اقتصادات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

استمر تخفيض عجز الموازنة في عام 2018 إلى 1.22 مليار يورو في أواخر ديسمبر 2017، أي بزيادة قدرها 733 مليون يورو مقارنة بالميزانية المعتمدة لنفس السنة، مما يمثل ثاني أدنى عجز في الميزانية في السنوات التسع الماضية، ووفقًا لتقديرات صندوق النقد الدولي.

 استمر العجز في الانخفاض في عام 2018 (1٪) ومن المتوقع أن ينخفض إلى 0.7٪ في عام 2019 و 0.2٪ في عام 2020، كما انخفض إجمالي الدين الحكومي السلوفاكي لعام 2018 إلى 49.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

 

مشاكل اقتصادية تعاني منها

لا تزال تتأثر بالفساد المستشري والنظام القضائي الضعيف وغير الفعال والضعيف للتدخل السياسي وتعطل تحول البلد إلى نظام قائم على السوق بسبب عدم الاستقرار السياسي الذي أضر بمؤسساتها.

المشاكل الهيكلية التي تواجهها سلوفاكيا هي التفاوتات الإقليمية والبنية التحتية الضعيفة، وشيخوخة السكان والبطالة طويلة الأجل، بالإضافة إلى تراجع قطاع الزراعة  والذي لم يمثل سوى 3.8 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي و 3.9 ٪ من العمالة.

أهم الصناعات

ساهم قطاع الخدمات بنسبة 61.2 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وحوالي 73.4 ٪ من القوة العاملة يهيمن عليها التجارة والعقارات وقد يصبح تطوير السياحة مهمًا أيضًا للاقتصاد السلوفاكي في السنوات المقبلة.

السيارات

تحتل صناعة السيارات المرتبة الأولى في سلوفاكيا، حيث تعد مركزا دوليا لتصنيع السيارات، حيث يتمثل أبرز منتجي السيارات في سلوفاكيا في عام 2017  في فولكس واجن سلوفاكيا باستثمارات تبلغ 7.6 مليار يورو، PSA بيجو ستروين سلوفاكيا باستثمارات تبلغ 5.51 مليار يورو، وكيا موتورز سلوفاكيا باستثمارات تبلغ 5.56 مليار يورو.

بلغ إنتاج سيارات الركاب مليون و 40 ألف وحدة في عام 2016 ، مما يجعل سلوفاكيا أكبر منتج للسيارات المنتجة للفرد.

الزراعة

تعد الصناعة الزراعية في سلوفاكيا، غير متقدمة، حيث شهدت انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي بنحو 6.9 ٪ في عام 1993 إلى 3.3 ٪  في 2018، ويوظف القطاع 2.8 ٪ من القوى العاملة في سلوفاكيا.

أبرز المحاصيل المزروعة في سلوفاكيا الشعير والبطاطس والقمح والذرة والجاودار وبنجر السكر. ومن ناحية أخرى، فإن المحاصيل التي تزرع خصيصًا للتصدير تتمثل في الشعير والقفزات وزيت البذور والفواكه والعنب.

صناعة التعدين

تتركز معظم الموارد المعدنية في سلوفاكيا وتحديدا في المناطق الجبلية، ومن أبرز هذه المعادن الرصاص، الحديد ، النحاس، الدولوميت ، الأسمنت ، الألمونيوم ، الذهب، الغاز الطبيعي، الوقود النووي، الفحم، والزنك.

ارتفع الطلب على السلع المعدنية في عام 2010 بسبب زيادة الطلب من جانب شركاء سلوفاكيا التجاريين، وقد أشار الإنتاج في تلك السنة إلى زيادة بنسبة 640 ٪ في سبائك الحديد والمعدن  بزيادة 54.3 ٪ في الذهب المستخرج من الذهب، علاوة على زيادة بنسبة 35.3 ٪ في النحاس المستخرج ، وزيادة بنسبة 20.9 ٪ في حديد الخنازير الملغوم ، و 8.9 ٪ في الألمونيوم الأولي ومع ذلك، انخفض تعدين الفحم والاسمنت والدولوميت.

التجارة

تتمثل أهم صادرات سلوفاكيا في السيارات بنحو 15.7 مليار دولار، وقطع غيار المركبات بنحو 5.51 مليار دولار، معدات البث بنحو 2.77 مليار دولار والبترول المكرر بنحو 1.92 مليار دولار.

كما تتمثل أهم وارداتها هي قطع غيار المركبات  بنحو 7.38 مليار دولار، معدات البث بنحو 4.77 مليار دولار، السيارات بنحو 2.79 مليار دولار، غاز البترول بنحو 2.27 مليار دولار والنفط الخام بنحو 2.06 مليار دولار.

تتركز أفضل الوجهات التصديرية لسلوفاكيا في عدة دول مثل ألمانيا تصدر لها بنحو 15.9 مليار دولار وجمهورية التشيك بنحو 7.97 مليار دولار، وفرنسا بنحو 5.15 مليار دولار، وإيطاليا بنحو 5.04 مليار دولار، والمملكة المتحدة بنحو 4.92 مليار دولار.

 أهم أصول الاستيراد هي ألمانيا بنحو 14.4 مليار دولار، وجمهورية التشيك بنحو 11.1 مليار دولار، والصين بنحو 5.69 مليار دولار، وبولندا بنحو 4.77 مليار دولار، وفيتنام بنحو 4.45 مليار دولار.

القوى العاملة

تملك سلوفاكيا قوة عمالية مؤهلة تأهيلا عاليا تبلغ 2.7 مليون من بين سكانها البالغ عددهم 5.4 مليون نسمة، كما يمثل القطاع الثانوي 30.97 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي ويعمل به 36.07 ٪ من القوى العاملة.

أهم المعالم السياحية

 

براتيسلافا

تقع براتيسلافا، أكبر مدينة في سلوفاكيا، فضلاً عن كونها العاصمة، على نهر الدانوب وتحدها كل من النمسا والمجر، يوجد بها قلعة براتيسلافا الضخمة، التي تطفو على هضبة فوق المدينة وبنيت في الأصل في القرن العاشر.

تقع المدينة في منطقة من النباتات المورقة، لذلك توجد مجموعة كبيرة من الحدائق والمساحات المفتوحة والبحيرات في براتيسلافا وحولها، بما في ذلك بحيرة روسوفتشي.

ليبتوف

تعتبر منطقة ليبتوف واحدة من أكثر المناطق زيارة في البلاد، حيث يوجد أكبر منتجع للتزلج في سلوفاكيا ، Jasná ، في منطقة Liptov ، وفهناك العديد من المسارات التي يمكنك تجربتها ، بما في ذلك خيارات التزلج والتزحلق على الجليد.

 فإذا كنت تفضل الماء على الثلج ، فيمكنك زيارة Aquapark Tatralandia ، أحد أكبر المنتزهات المائية في جميع أنحاء أوروبا الوسطى ، حيث تأتي جميع المياه من ينابيع حرارية ، ويُقال إن لها خصائص علاجية.

الكهوف السلوفاكية كارست

سلوفاكيا هي موطن لحوالي 2500 كهف ، ويتم اكتشاف المزيد مع مرور الوقت ، مع استكشاف نحو 400 حتى الآن. تتمتع منطقة الكارستوف السلوفاكية بأكملها بمكانة موقع التراث العالمي لليونسكو.


طباعة  

Related Articles