المنطقة الصناعية بقويسنا.. أكبر المناطق العمالية

 

تعد المنطقة الصناعية بمدينة قويسنا، بمحافظة المنوفية، من أكبر المناطق الصناعية على مستوى الجمهورية حيث تمتد على مساحة ٤٢٣ فدانا واستثماراتها تقدر بنحو مليار و٥٠٠ مليون جنيه، برأس مال ٥٧٩ مليون جنيه، ويوجد بها ٢٠٠ مصنع من أكبر المصانع ومنها "مجموعة العربى - بل كيلر للجلود - سيجما للأدوية - طنطا موتورز".

يعمل بالمنطقة الصناعية بقويسنا نحو ٢٨ ألف عامل فى ٣ مراحل مقسمة المرحلة الأولى ٣٦ مصنعا ومرحلة ثانية ١٥٦ مصنعا ومرحلة ثالثة ٨ مصانع.

يجرى العمل على تطوير المنطقة الصناعية وذلك من خلال إنشاء مرحلة رابعة على مساحة ١١٣ فدانا بتكلفة ٢٠٠ مليون جنيه ويتم الآن ترفيقها وتخطيطها وسيتم طرح الأراضى للمستثمرين، حيث تلقوا المئات من الطلبات من المستثمرين، وذلك حسبما قال اللواء بليغ إدريس رئيس المنطقة الصناعية بقويسنا.

ومن المقرر الانتهاء من المرحلة الرابعة قريبا، حيث إن هناك محاولات للتوسع أيضا من خلال مرحلة خامسة يسعى محافظ المنوفية للبدء بها وستكون بقرية كفر داود بالسادات على مساحة ٩٥ فدانا.

أما أكبر المشاكل بالمنطقة الصناعية فهى تشغيل محطة الصرف الصناعى والصرف الصحى والتى تم إنشاؤها بـ٣٦٠ مليون جنيه ولكن هناك ٩ مصانع لم توفق أوضاعها لبدء التشغيل من حيث الاستعداد بعمل محطات معالجة داخل المصانع، مضيفا أن وزارة البيئة نعمل مع المصانع لتوفيق أوضاعها طبق للقانون وسيتم إعطاء مهلة حتى ٣٠-٦ الحالى للمصانع التى تعطل التشغيل وسيتم اتخاذ إجراءات قانونية ضدهم وبدء تشغيل المحطة.


تم سحب ٤ قطع أراضى من بعض المستثمرين وذلك لعدم جديتهم فى إقامة مشروعات كما يتم فرض غرامات فى حالة عدم استثمار الأراضى فى مشروعات خدمية.. حيث إن هناك ٧ مصانع متعثرة بالمنطقة وذلك عقب ارتفاع سعر الدولار فتعثرت بعض المصانع ماديا.

 

مدينة السادات

تقع مدينة السادات، في شمال مصر، وتتبع إدراياً لمحافظة المنوفية وهي عاصمة مركز السادات.. وهي ثاني مدن الجيل الأول التي قامت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بإنشائها عام 1976 لتصبح مجتمعا عمرانياً جديداً يرتكز على النشاطين الصناعي والزراعي بجانب التوطن السكاني، وتشغل موقعاً وسطاً بين القاهرة والإسكندرية وتحاذي دلتا النيل، وذلك جعلها مركزاً للصناعات الثقيلة والهامة، والتي ستؤدي مستقبلاً لخلق مجتمع حضري كبير.. تشتهر المدينة أيضاً بكثرة المساحات الخضراء الواسعة بها، وذلك جعلها مقصداً لراغبي سياحة اليوم الواحد.

يحد مدينة السادات في الاتجاه الشمالي الغربي لمدينة القاهرة عند الكيلو 93 طريق القاهرة –الإسكندرية الصحراوى وتبلغ مساحتها 500كم2.. ويبلغ اجمالي الكتلة العمرانية بها 18كم2 مقسمة على 34 منطقة سكنية يقطن بهم حوالي 220 ألف نسمة في 12 منطقة مأهولة فعلياً، وتضم 5 مناطق صناعية، ويحيط بالمدينة حزام أخضر بمساحة 30 ألف فدان مما جعل منظمة الصحة العالمية تضعها في تصنيف أفضل عشر مجتمعات صناعية في الشرق الأوسط لنظافة بيئتها وسلامة مواردها الطبيعية. العيد القومي لمدينة السادات يوم 25 أغسطس من كل عام.

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، المنطقة الصناعية فى مدينة السادات بمحافظة المنوفية، والتى تأتى ضمن المشروعات العملاقة التى افتتحها.

مساحة المنطقة الصناعية

بُنيت شمال وشرق المدينة لمراعاة حماية السكان من أى تلوث صناعى، وعلى مساحة تتجاوز 9063 فدانا، وتضم حاليا 300 ألف عامل.

تضم المنطقة الصناعية 7 مناطق صناعية ومنطقة مخازن ولوجستيات ومنطقة "ورش".

يبلغ عدد المصانع بالمنطقة منذ 1978 يصل إلى 632 مصنعا، باستثمارات إجمالية 24.5 مليار جنيه، يعمل بها 50 ألف عامل بشكل مباشر و250 ألف عامل بشكل غير مباشر، كما تحتوى المدينة على كل أنواع الصناعات، وأغلب مصانعها توفر منتجا نهائيا مثل الحديد والصلب.

 

الاستثمارات

شهدت مدينة السادات، طفرة وزيادة فى الاستثمارات بإجمالى 6.9 مليون متر مربع، منها 4 ملايين متر للقطاع الخاص، ومن المتوقع جذب استثمارات قدرها 7.3 مليار جنيه من خلال هذه المساحات، وتوفير 29 ألف فرصة عمل مباشرة و120 ألف فرصة غير مباشرة، كما شهد العامان نفسهما افتتاح 79 مصنعا، تمثل 13% من إجمالى عدد مصانع المدينة منذ 1978 حتى الآن.

 

معلومات عن المنطقة الصناعية

 

1- تم توقيع عقد بين هيئة التنمية الصناعية، وشركة " CPC" السعودية، على إنشاء وتطوير المنطقة الصناعية الجديدة.

 

2- المنطقة الصناعية على مساحة 1.1 مليون م2، وذلك فى إطار إستراتيجية وزارة التجارة والصناعة، لطرح 60 مليون م2، حتى عام 2020.

 

3- إجمالى الاستثمارات التى ستضخها الشركة لتنمية المنطقة تصل لـ 900 مليون جنيه مصري.

 

4- استثمارات المشروعات الصناعية المتوقع جذبها داخل المنطقة الجديدة تبلغ 2 مليار جنيه.

 

5- توفر ما يقرب من 8000 فرصة عمل مباشرة.

 

6-  العقود التى تم توقيعها تعد استكمالًا لقصص نجاح شركات المطور الصناعى العالمية والمحلية فى مصر، وتاكيدا لنجاح التجربة بما تملكه مثل تلك الكيانات الاقتصادية العملاقة من خبرات إدارية وتسويقية، مما يسهم في جلب استثمارات عالمية للبلاد.

 

7- بموجب هذا العقد تلتزم الشركة بتنفيذ أعمال البنية الأساسية، وتسويق وتخصيص الأرض للمستثمر النهائي خلال عامين، وذلك من خلال إشراف ومتابعة من الهيئة والتي ستتولى اعتماد العقود بين الشركة والمستثمر النهائي.

 

8- 20% من إجمالي المساحة للمنطقة الصناعية الجديدة، ستخصص للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

9- الخدمات التى سيقدمها المطور داخل المنطقة الصناعية تشمل مبني إداري، وعيادة طبية ومركز تدريب، ومركز إطفاء وخدمات أمنية، ومحطة معالجة للصرف الصناعي، فضلًا عن عمل نظام حماية مدنية للمنطقة بالكامل.

 

10- هي ثالث منطقة يتم التعاقد على تنميتها بنظام المطور الصناعى بمدينة السادات هذا العام، حيث سبق وتم توقيع عقود تخصيص منطقتين صناعيتين بإجمالى مساحة 2.8 مليون متر مربع، وذلك مع شركتى بولاريس الزامل و"اس دى أم" للتطوير والإدارة، بواقع 1.4 مليون متر مربع لكل منطقة ليصل إجمالى مساحة المناطق الصناعية التي تم توقيع عقود انشاءها بالمدينة 3.9 مليون م2.

11- شركة " CPC" السعودية، المنوط إليها إنشاء وتطويرالمنطقة الصناعية الجديدة في السادات المنطقة، انتهت من إنشاء المنطقة الصناعية الأولى التى تمتلكها الشركة بالسادس من أكتوبر على مساحة 1.5 مليون م2، والتي تم الانتهاء من تسويقها بالكامل، والتي استوعبت 84 مصنع كبير، و56 مصنعا متوسطا وصغيرا، ويعمل بها 10 آلاف عامل مؤكدا أن إجمالى استثمارات المجموعة فى مصر بلغ بعد توقيع هذا العقد 350 مليون دولار فى مجال التصنيع ومواد البناء وتطوير المناطق الصناعية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 

 

 

طباعة  

Related Articles