العلاقات الاقتصادية المصرية السلوفاكية

 

تتسم العلاقات المصرية السلوفاكية، من الناحية الاقتصادية، بالترابط والتفاهم المشترك، ويأتي ذلك بعدما اعترفت مصر باستقلال سلوفاكيا منذ نشأتها في عام 1993، وفي الفترة الأخيرة وتحت ولاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، تعمقت تلك العلاقات بشكل ملحوظ ولكن ليست بالصورة الكبيرة، وهي تتسم في أشكال مختلفة سيتم ذكرها فيما يلي

 

التبادل التجاري:

عملية التبادل التجاري مع سلوفاكيا لا يتناسب مع الامكانيات والعلاقات المتميزة التي تربط البلدين، حيث وصل إلى نحو 200 مليون دولار في 2016 لذلك سعت الدولة المصرية على بحث فرص زيادة التبادل التجاري، وفتح اسواق للمنتجات المصرية هناك، خاصة وأن أهم الصادرات المصرية تتمثل فى الكيماويات والملابس والقطن والخضروات والفاكهة، فيما تتنوع واردت مصر منها ما بين الحديد الصلب ومكونات السيارات والورق والكرتون.

وتعد عملية التبادل التجاري بين مصر وسلوفاكيا، صغيرة للغاية، ويميل في الغالب  لصالح سلوفاكيا ، وعلى الرغم من ذلك، فإن حجم الصادرات المصرية إلى سلوفاكيا يزداد بنسبة سنوية معقولة، وإن كان إجمالي قيمتها مازال محدودا.

ومن أهم الصادرات المصرية لسلوفاكيا، المعدات والآلات الكهربائية، والكيماويات غير العضوية، والملابس والإكسسوارات والقطن، والخضروات والفاكهة والأغذية.

ويعد الحديد والصلب أهم بنود هيكل الواردات المصرية من سلوفاكيا، إضافة إلى أجزاء ومكونات السيارات والسكك الحديدية، وكيماويات عضوية، ورق وكرتون، ومعدات بصرية وتصوير وقياس.

البروتكولات الاقتصادية:

وفي يناير 2020، عزز الجانبيان المصري والسلوفاكي حجم التبادل التجاري بين البلدين، والارتقاء للإمكانات التجارية والاستثمارية في البلدين.

وفي 2019، وقع الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، مذكرات للتفاهم مع كبري الشركات السلوفاكية بحضور "فالير فرانكو" سفير سلوفاكيا بالقاهرة وكبار مسئولي شركات "زيتور" و"تترا "وEVPU"" السلوفاكية وذلك في إطار التعاون مع شركة "تترا" في مجال صناعة السكة الحديد خاصة عربات بضائع السكك الحديدية من خلال تطوير خط إنتاج عربات البضائع بمصنع سيماف التابع للهيئة، وجاء ذلك بعدما وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي للهيئة لنقل وتوطين التكنولوجيا وتعميق التصنيع المحلي وزيادة القيمة المضافة من خلال الشراكة والتعاون مع الشركات العالمية بما يعزز الاقتصاد القومي وسد الفجوة الاستيرادية وزيادة فرص الاستثمار في مصر.

وفي عام 2017،  التقى وزير الإنتاج الحربي المصري، محمد العصار، مع سفير دولة سلوفاكيا فالير فرانكو وعددا من ممثلي شركات سلوفاكية، لبحث التعاون في مجالات التصنيع الدفاعية والمدنية.

وفي عام 2016  بلغ حجم التبادل التجاري بين مصر وسلوفاكيا ٢٠٠ مليون يورو .

وفي  عام 2014 بلغت قيمة التبادل التجاري الثنائي في 6 أشهر 107 ملايين يورو من بينها 83 مليون يورو صادرات سلوفاكية لمصر.

وفي  عام 2013 بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين نحو 137.9 مليون يورو.

 

 

 

 

 


طباعة  

Related Articles