السيارات.. أهم ما يميز الاقتصاد البولندي في الاتحاد الأوروبي

 

 

 

 

  

انضمت بولندا إلى الاتحاد الأوروبي عام 2004، واتخذت زلوتي العملة الرسمية الخاصة بها، حيث تعد بولندا ثاني أكبر دولة مصدرة لقطع الغيار في أوروبا، وثامن أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي.

وتشكل الصناعات القائمة عليها نحو 23%من إجمالي الناتج المحلي، ويقوم اقتصادها على الاقتصاد الناشئ إلا أنها تسعى إلى أن تكون اقتصاد متقدم.

وبلغت حجم صادرات خلال عام 2016 نحو 183 مليار دولار، منها 7.4 مليار دولار صادرات لدول إفريقيا، ووصل نسبة نمو الاقتصاد لأكثر من 3% في حين أن القطاع الصناعي ينمو بنسبة 14%، وبعض القطاعات تنمو بنسب أكثر من 8%، ويسجل التضخم نحو 1.2% خلال عام 2018.

تعتمد بولندا على الاقتصاد الصناعي الزراعي، فمن أهم الصناعات بناء السفن والسيارات والآلات الكيميائية وتكرير البترول والزجاج والمنسوجات، أما الزراعة فيعمل بها حوالي 32% من سكان بولندا وتشغل نصف مساحة البلاد.

سوق العمل في بولندا

تراجعت البطالة في بولندا خلال عام 2015 لتسجل نحو 8% مقابل 20% مقارنة بعام 2002، وذلك بعد انهار النظام الاشتراكي، مما عانت بولندا خلال تلك الفترة من انهيار الاقتصاد.

 

التجارة في بولندا

تحتل بولندا المركز الـ 24 في العالم من حيث الصادرات، بلغت حجم الصادرات والواردات نحو 40% من الناتج المحلي، بقيمة 212 مليار دولار فيما تستورد نحو 223 مليار دولار، مما عمل على وجود عجز تجاري بمقدار 11 مليار دولار، خلال عام 2011.

ومن أبرز الدول التي تصدر لها هي ألمانيا نحو 30%، وبلغ الاستثمار الأجنبي المباشر 40% من الناتج المحلي الإجمالي، فمعظم الشركات المستثمرة من فرنسا وألمانيا وهولندا.

الزراعة في بولندا

تعد بولندا من أكثر الدول التي تقوم بصناعة المربى، ويمثل قطاع الزراعة نحو 3.8 % من الناتج الإجمالي للبلاد، حيث تقوم بزارعة 60% من الأراضي كزراعة البقوليات، والبطاطا، والشعير، والبصل، والبنجر الأحمر، والخيار، والقرنبيط، والكرفس، والكراث، والبقدونس، والفلفل.

فهي ثاني أكبر إنتاج للبطاطا في العالم، واكبر انتاج للشعير في الاتحاد الأوروبي، وسادس أكبر انتاج للحليب في العالم، وسادس اكبر انتاج للفتاح في العالم، واحد اكبر المنتجين في العالم لفول الصويا.

ويمثل الاستهلاك المحلي من الدواجن نحو 90%، والخنزير نحو 74%، واللحوم المعبأة 84%.

الطاقة في بولندا

تعد بولندا من أكبر منتجي الفحم حول العالم، حيث يستخدم معظم المستخرج من الفحم محليا في الكهرباء، فهي ثاني أكبر مستهلك للفحم في أوروبا بعد ألمانيا، حيث تنتج محطات الفحم نحو 143 تيراواط ساعة من الكهرباء.

الصناعة في بولندا

تتميز بولندا في صناعة التليفزيون والشاشات حيث وصل إنتاجها خلال الخمس سنوات الماضية نحو 30%، فيما يمثل إنتاج السيارات نحو 11% من إجمالي الناتج الصناعي في بولندا، حيث تحتل المركز 23 حول العالم في إنتاج السيارات، وتقدر قيمة الصادرات السنوية نحو 15.7 مليار يورو أي بنسبة 16% من إجمالي الصادرات.

وبشكل عام يشكل الإنتاج الصناعي في بولندا نحو 8%، فمن أهم أسباب نجاح قطاع الصناعة هو انخفاض أجور العمال، بحيث أن متوسط الأجور يقدر بنحو 16 ألف دولار سنويا، مقارنة بنحو 40 ألف دولار في ألمانيا.

قطاع السياحة

أصبح قطاع السياحة في بولندا من أهم نقاط الجذب السياحي بعد الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، حيث تستقطب بشكل سنوي نحو 17 مليون سائح.

اهم نقاط الجذب في البلاد هي المواقع التاريخ والمناطق التي تشتهر بالمناظر الطبيعية، وتشمل جبال تاترا وبحر البلطيق.

 

 


طباعة  

Related Articles