المنطقة الاقتصادية بقناة السويس.. قلب التجارة العالمية الداعم للاقتصاد المصرى

المنطقة الاقتصادية بقناة السويس.. قلب التجارة العالمية الداعم للاقتصاد المصرى

تتمتع المنطقة الاقتصادية بقناة السويس بموقع جغرافى متميز لغزو قلب التجارة العالمية، لأن من خلالها يسهل الوصول إلى 2 مليار مستهلك بمختلف الأسواق الإقليمية والدولية.

 

تستعد المنطقة الاقتصادية لغزو قلب التجارة العالمية عن طريق 6 موانئ بحرية و 4 مناطق صناعية، إذ تشمل المنطقة ميناءى شرق وغرب بورسعيد، وميناء العريش، وميناء العين السخنة، بالإضافة إلى ميناء الطور، وميناء الأدبية، أما عن المناطق الصناعية، فهناك منطقة صناعية بشرق بورسعيد، ومنطقة وادى التكنولوجيا بشرق الإسماعيلية، وأخرى بالقنطرة، علاوة على منطقة صناعية بالعين السخنة.

مساحة المنطقة الاقتصادية

تبلغ مساحة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، 460.6 كيلو متر مربع، وهو ما يعادل مساحة دولة سنغافورة تقريباً التى تصل مساحتها إلى 721.5 كيلو متر مربع.

لماذا أنشئت المنطقة الاقتصادية؟

أنشئت المنطقة الاقتصادية لاحتياج مصر الشديد لمشروعات قومية عملاقة لدعم الاقتصاد المصرى، مما دفع الدولة لإنشاء المنطقة الاقتصادية؛ حتى تستفيد من عائداتها الأجيال الحالية والقادمة أيضاً من الشعب المصرى، وبالتزامن مع حفر قناة السويس الجديدة، ولتعزيز ثقافة القيمة المضافة، جاء التفكير فى تنفيذ منطقة اقتصادية يُستغل من خلالها الإمكانات الحالية المتوفرة حول محور قناة السويس، كالموانئ البحرية الموجودة والظهير الجغرافي لها فى إنشاء مناطق صناعية ولوجيستية تعتمد على استغلال البضائع المارة فى قناة السويس، ويمكن من خلال ذلك أيضاً توفير آلاف من فرص العمل للشباب.

 

ما دوافع إنشاء المنطقة الاقتصادية لقناة السويس؟

دوافع أخرى شجعت على تنفيذ المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، منها خلق كيانات ومجتمعات عمرانية جديدة فى المنطقة لجذب الكثافة السكانية بمنطقة القناة وسيناء، فكما أسهمت قناة السويس من مئات السنوات فى ظهور مدن جديدة حولها كبورسعيد والإسماعيلية حيث إنهما كانتا غير موجودتين وقت حفر القناة منذ أكثر من 150 عاما.

 

استُهدف من خلال حفر قناة السويس الجديدة والمنطقة الاقتصادية للقناة خلق مدن ومجتمعات عمرانية جديدة أيضاً، هذا بجانب الاستفادة من النمو فى حجم التجارة العالمية خصوصا فى وجود كيانات اقتصادية عملاقة كالصين والهند وجنوب شرق آسيا والتى من المتوقع أن تغزو السوق الأوروبية وأمريكا فى الفترة المقبلة والتى ستمر حتماً من خلال قناة السويس.

 

  

ما الجاذب فى المنطقة الاقتصادية للاستثمار بها؟ 

إذا كانت الأسس والدوافع التى بُنيت عليها المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، سامية، تستهدف خلق فرص عمل للشباب وإقامة مجتمعات عمرانية متكاملة، فالمزايا التي تتمتع بها المنطقة وتجعلها من أهم وأفضل المناطق الاستثمارية، سامية أيضاً، حيث تتمتع المنطقة الاقتصادية بموقع جغرافى عبقرى، فمن خلالها يسهل الوصول لـ 2 مليار مستهلك بمختلف الأسواق الإقليمية والدولية.

 

تتميز المنطقة الاقتصادية بقناة السويس بـ"صفر%" جمارك لـ 22 دولة عربية، و 24 دولة أفريقية، وأيضاً تتمتع المنطقة  بسياسة الشباك الواحد فى إنهاء كل ما يتعلق بالاستثمار بها، حيث يمكن للمستثمر بها تأسيس الشركة وإنهاء كافة الإجراءات خلال 48 ساعة فقط، علاوة على إمكانية الدخول فى شراكات متنوعة ومختلفة.

 

تتمتع المنطقة الاقتصادية بالبنية التحتية المتكاملة من شبكات طرق وسكك حديدية وأنفاق عملاقة وكبارى عائمة ومحطة كهرباء وأخرى لتحلية المياه، كما تتمتع المنطقة أيضاً ببنية تشريعية جاذبة للاستثمار من خلال قانون الاستثمار الجديد رقم 72 لسنة 2017، علاوة على لوائح المنطقة الاقتصادية والتى تتمثل فى الحوافز الضريبية، بجانب صفر% جمارك، تتمتع أيضاً بـ"صفر" قيمة مضافة، و 50% إعفاء من ضريبة أرباح الشركات.

 

 

حوافز الاستثمار فى المنطقة الاقتصادية

لا تقتصر حوافز المنطقة الاقتصادية على الحوافز الضريبية فقط، فهناك حوافز أخرى غير ضريبية تتميز بها المنطقة أيضاً، فهى تسهم مع المستثمر فى تكلفة المرافق وتدريب العمالة وتوفير آليات ميسرة لسداد رسوم حق الانتفاع، كما تتميز بوجود مراكز تدريب عالمية لتدريب العمالة الفنية، كمركز سيمنس الألمانى الجارى تنفيذه حالياً ومركز آخر مع الصين.

 

توفر المنطقة الاقتصادية ضمانات قانونية، حيث تتمتع جميع الشركات بالحماية القانونية من كل أشكال التمييز أو المصادرة أو التأميم أو الاستيلاء أو إنهاء الترخيص أو وقف النشاط، كما أن للشركات كامل الحق فى تحويل رءوس أموالها وأرباحها من خلال الجهاز المصرفى بكامل الحرية، فضلا عن آليات تسوية المنازعات.

 

 

حجم الاستثمارات بالمنطقة الاقتصادية

ورغم أن تدشين وإنشاء المنطقة الاقتصادية لم يمر عليه سوى 3 أعوام فقط، فإن حجم الاستثمارات القائمة بها تجاوز 25 مليار دولار، من خلال 192 مشروعاً، بالإضافة إلى 20 مليار دولار أخرى لاستثمارات وصناعات قيد التنفيذ تم توقيع اتفاقات وعقود لها، أبرزها صناعة البتروكيماويات، والتى سينشأ لها مجمع "التحرير" بمنطقة العين السخنة فى الجزء الجنوبى للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، ليكون أكبر مجمع للبتروكيماويات فى الشرق الأوسط باستثمارات تبلغ 200 مليار جنيه، وفرص عمل يصل عددها إلى 48 ألف فرصة مباشرة وغير مباشرة.

 

زكى: المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.. ذراع استثمارية وتجارية

أكد يحيى زكى، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أن مصر تريد إنشاء ذراع استثمارية لتوجيه الأموال إلى مشروعات على القناة للاستفادة من القرب من أحد أكثر ممرات الشحن ازدحاما في العالم.

 

 

أوضح رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية فى تصريحات سابقة خلال اجتماع لغرفة التجارة الأمريكية فى مصر: "نود أن نرى ذراعا مالية لهذا.. يمكن أن ندخل في شراكة مع المطورين.. سنتوجه إلى البنوك: بنوك الإقراض وبنوك الاستثمار وغيرها لخلق فرصة معينة".. مشيرا إلى أن القصد منها هو إنشاء ذراع استثمارية وتجارية.

 

أشار رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية، إلى أن الحكومة توجه منذ سنوات استثمارات بمليارات الدولارات لتحديث البنية التحتية حول قناة السويس، سعيا لجذب قطاعات الخدمات اللوجستية والبحرية والصناعات التحويلية وتكنولوجيا المعلومات والطاقة.

موانئ المنطقة الاقتصادية لقناة السويس

تتألف المنطقة الاقتصادية لقناة السويس من 6 موانئ، و4 مناطق صناعية متفرقة على امتداد الممر المائي الذي يمر من خلاله نحو 10 % من التجارة العالمية أو 18 ألف سفينة سنويا.

 

تعمل المنطقة الاقتصادية للقناة مع المؤسسات المالية والبنوك لتحقيق عائدات من الأراضي والبنية التحتية وتدفقات السيولة.. حيث إن الحكومة شيدت أنفاقا أسفل القناة وجسورا فوقها ووضعت تصميمات لطرق سريعة ومحطات لتحلية المياه وتوليد الكهرباء ومعالجة المياه.. وتتوسع في شبكة الغاز الطبيعي لتعزيز الإمدادات من حقول جديدة برية وأخرى قبالة السواحل.

 

وقعت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس عقدا مع "كونسورتيوم" تقوده تويوتا تسوشو المملوكة لمجموعة تويوتا اليابانية، لإنشاء محطة لاستقبال السيارات في ميناء شرق بورسعيد بتكلفة استثمارية تبلغ 160 مليون دولار تقريبا.

محطات الطاقة بالمنطقة الاقتصادية

أشاد رئيس الهيئة للمنطقة الاقتصادية، بدعم الدولة للمنطقة في إنشاء عدد من محطات الطاقة وتحلية المياه وعدد من الأنفاق وشبكة الطرق القومية التي أسهمت في تسهيل مهمة المنطقة في جذب المستثمرين، حيث تم إنشاء عدد 7 محطات كهرباء و13 موزعا و2 محطة تحلية و2 محطة معالجة أسهمت في تلبية احتياجات المستثمرين والشركات بالمنطقة وجاري العمل على تحقيق مزيد من الخدمات على مستوى الاتصالات وتوصيل الغاز الطبيعي.

 

قدر رئيس الهيئة للمنطقة الاقتصادية، التكلفة الاستثمارية الخاصة بالمناطق الصناعية بنحو 17 مليار دولار وعدد الشركات العاملة بالمنطقة حوالي 247 شركة من خلال 14 مطورا صناعيا أسهمت في توفير 70 ألف فرصة عمل.

 

استعرض رئيس المنطقة الاقتصادية خطة المنطقة الخمسية حتى عام 2025 في زيادة وتحسين القيمة المضافة للمستثمرين والتركيز على عوامل جذب الاستثمارات ورفع كفاءة الخدمات اللوجستية والموانئ وإيجاد فرص استثمارية سريعة في عام 2020.. لافتا إلى أن المنطقة تسعى لتأسيس ذراع استثمارية في إطار سعيها لتعزيز دورها الاقتصادي التنموي خلال خطتها الخمسية بحيث تستحوذ المنطقة على 51% و49% لتكون متاحة للقطاع الخاص.

 

 

طباعة  

Related Articles