الزراعة والصناعة.. أبرز الموارد الاقتصادية في سلوفينيا

 

انضمت دولة سلوفينيا إلى الاتحاد الأوروبي عام 2004، واعتمدت اليورو كعملة رئيسية للتعاملات التجارية، بعدما كانت تستخدم عملة "تولار".

 وتقع سوفينيا في جنوب وسط أوروبا وتحدها إيطاليا من الغرب، والنمسا من الشمال، والمجر إلى الشمال الشرقي، وكرواتيا من الجنوب الشرقي، والبحر الأدرياتيكي من الجنوب الغربي وتبلغ مساحتها 20273 كيلومتر مربع.

يعتمد اقتصاد سلوفينيا على أنظمة السوق الحرة بعدما تخلص من الحكم الشيوعي، حيث تنوعت مصادر موارد الدولة من صناعات ثقيلة وصناعات غذائية والخدامية، والسياحية وأخيرا الزراعة والتي تشمل 40% من مساحة الأراضي بالدولة.

تاريخ عملة سلوفينيا

 التولار.. هي تلك العملة المتبعة في سلوفينيا حتى عام 2007 قبل احلال اليورو ، واستمرت هذه العملة في التداول بعد احلال اليورو كفترة انتقالية.

اعتمد تصميم التولار على التصميم المذهب في كافة القطع مع صور لبعض الحيوانات و النقوش ، فكان هناك فئات نقدية فئة 10 و 20 و 50 ستوتينوف ، و كذلك 1 و 2 و 5 تولار.

وأصدرت لأول مرة ورقة نقدية عام 1991، وشملت فئة 1 و 2 و 10 و 50 و 100 و 200 و 500 و 1000 و 5000 تولار ، و في عام 2002 تم اعتماد فئة 5000 تولار.

الزراعة في سلوفينيا

يعتمد الاقتصاد في سلوفينيا على قطاع الزراعة بنسبة 4% من الناتج المحلي، حيث تم تخصيص 40% من الأراضي الدولة للزراعة، لتشمل أهم المحاصيل الزراعية الذرة والبطاطس والقمح، والتفاح والكمثرى والكرز، لتبلغ قيمة المنتجات الزراعية السنوية للبلاد نحو 1.22 مليار يورو.

وتحتل سلوفينيا المركز الـ 46 في قائمة الدول الأكثر تصديرا للسلع في العالم، بصادرات سنويا تقدر قيمته بـ 28 مليار دولار، وتمثل المواد الغذائية 2 % من إجمالي هذه الصادرات، بقيمة 627 مليون دولار.

 

الصناعة في سلوفينيا

يأتي في مقدمة الصناعات الرئيسية التي يعتمد عليها اقتصاد سلوفينيا، صناعة الأدوية وقطع غيار السيارات والأجهزة الكهربائية وتجهيز الأغذية، والإلكترونية وصناعة الآلات، وصناعة المستحضرات الصيدلانية وصناعة الوقود.

قطاع الأغذية في سلوفينا

يعد قطاع الأغذية من القطاعات المتطورة في سلوفينيا، حيث استطاعت تسجيل نحو 704 شركة خلال عام 2015، بتوفير فرص عمل نحو 12 ألف وظيفة للأفراد، ليبلغ متوسط دخل من هذا القطاع سنويا نحو 2.27 مليار دولار.

وفي عام 2009 بلغت 30٪ من إيرادات المبيعات، ووفرت 28٪ من فرص العمل في القطاع وساهمت بنسبة 22٪ من القيمة المضافة، وتساهم بنحو 16٪ من إجمالي إيرادات المبيعات.

الصناعات الكيميائية في سلوفينيا

يعد قطاع الأدوية العمود الفقري للقطاع الصناعات الكيميائية في سلوفينيا، حيث يتكون القطاع من حوالي 700 شركة توظف حوالي 26000 شخص، ويتم الحصول على حوالي 72 ٪ من مبيعات القطاع من سوق التصدير.

قطاع النقل في سلوفينيا

تعد السيارات الشخصية هي الأكثر إنتشارا في نقل الركاب بسلوفينيا، حيث يشكل قطاع النقل البري نسبة 80% من قطاع النقل.

وشهد قطاع النقل الجوي، نمو خلال عام 1991، حيث تم تطوير مطار مطار ليوبليانا جوزي بوتشنيك، ومطار ماريبور إدوارد روسجان في الجزء الشرقي من البلاد، ومطار بورتوروز في الجزء الغربي، ومنذ عام 2003 دخلت العديد من شركات الطيران الجديدة السوق، خاصة شركات الطيران منخفضة التكلفة.

 

صناعة السيارات في سلوفينيا

شكلت صناعة السيارات ما يقرب من عُشر اقتصاد البلاد وتمثل 15٪ من الصادرات في البلاد في عام 2011، أي بقيمة 3.2 مليار دولار.

صناعة الزجاج

تعد صناعة الزجاج من الصناعات الموجهة أساسًا للتصدير وتوفر عددًا كبيرًا من الوظائف في هذا القطاع، وتشمل بعض المنتجات في صناعة الزجاج  زجاج الحاوية، ومنتجات الديكور، وزجاج للأضواء.

تكنولوجيا المعلومات

يعد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من القطاعات الأسرع نموًا في البلاد، وتوظف حاليا أكثر من 20 مليون شخص ولديها أكثر من 2600 شركة، ويعزز نمو هذا القطاع إلى تنمية رأس المال البشري.

التجارة في سلوفينيا

تعد سلوفينيا من أكبر 60 مستورد حول العالم، حيث ارتفعت استيرادها خلال عام 2017 نحو 33.2 مليار دولار، وسجلت الواردات نحو 33.2 مليار دولار أي بمعدل سنوي 3.7%

توجه سلوفينيا صادرتها إلى ألمانيا بنحو 6.11 مليار دولار، وإيطاليا 3.22 مليار دولار، والنمسا 2.14 مليار دولار وفرنسا 1.7 مليار دولار، وكرواتيا 1.36 مليار دولار.

وتتمثل صادراتها إلى الدول الأوروبية في السيارات بقيمة 3.2 مليار دولار، الأدوية المعبأة 2.26 مليار دولار، قطع غيار المركبات 1.06 مليار دولار، البترول المكرر 759 مليون دولار ومعدات الإضاءة والإشارات الكهربائية 521 مليون دولار.

وتبلغ الواردات من السيارات نحو 2.33 مليار دولار، البترول المكرر 1.54 مليار دولار، قطع غيار المركبات 1.34 مليار دولار، الأدوية المعبأة 962 مليون دولار وشاحنات التسليم 706 مليون دولار.

أهم أصول الاستيراد هي ألمانيا 5.6 مليار دولار وإيطاليا 4.65 مليار دولار والصين 2.87 مليار دولار والنمسا 2.86 مليار دولار وكوريا الجنوبية 1.91 مليار دولار.

 


طباعة  

Related Articles