أهم المعلومات عن اقتصاد ليتوانيا

انضمت ليتوانيا إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004، حيث يعتمد اقتصادها على الخدمات والصناعة والزراعة، اعتمدت اليورو كعملة رئيسيه لها، لتصبح من أكبر الاقتصاد بين دول البلطيق.

وتشتهر ليتوانيا بالزراعة حيث تشكل 3.3% من الناتج المحلي، ويوفر فرص عمل بنسبة 10%، وتقدر عدد المزارع العائلية في البلاد بـ 70 الف مزرعة، أما المزارع الكبرى المملوكة من قبل الشركات يصل عددها الى 3 ألاف مزرعة.

 

الزراعة في ليتوانيا

قطاع الزراعة يوفر فرص عمل لـ 10 في المائة من القوى العاملة في ليتوانيا، وهو قطاع يلعب دورا هاما في الإقتصاد الليتواني بالرغم من التحديات والمشاكل التي تعرقل نموه، فمعظم المزارعين في البلاد هم مزارعون صغار لا يمتلكون رأس المال أو الموراد اللازمة لتحسين مستوى الإنتاجية.

وتقدر الأراضي الصالحة للزراعة في ليتوانيا بـ 3.3 مليون هكتار، 2 مليون هكتار من هذه المساحة عبارة عن غابات، و 0.5 هتكار تستخدم للرعي، أما الباقي تستخدم لزراعة المحاصيل، وتصل قيمة واردات الزراعية بنحو 30 مليار دولار، وصادراتها بنحو 26 مليار دولار.

 

التجارة في ليتوانيا

صدرت ليتوانيا 26.2 مليار دولار واستوردت 30.8 مليار دولار خلال عام 2017، مما أدى إلى ميزان تجاري سلبي قدره 4.56 مليار دولار، وبلغ الناتج المحلي الإجمالي في ليتوانيا 47.2 مليار دولار وكان نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي 33 ألف دولار.

وتبلغ نسبة صادرات ليتوانيا من الأسماك المصنعة بقيمة 318 مليون دولار، والجبنة بقيمة 250 مليون دولار، والحليب، بقيمة 181 مليون دولار، ولحوم الدواجن بقيمة 115 مليون دولار، واللحم البقري، بقيمة 71 مليون دولار.

وتصدر ليتوانيا مواد غذائية تقدر قيمتها بنحو 2.2 مليار دولار، ومنتجات حيوانية بقيمة 1.4 مليار دولار، في حين أن الخضروات تقدر قيمتها بـ 1.4 مليار دولار، أما أهم الواردات الزراعية للبلاد فهي المنتجات الحيوانية التي تبلغ قيمتها بـ 1.1 مليار دولار.

كما تصدر عدد من الخضروات والفاكهة، قمح بقيمة 474 مليون دولار، والبقوليات، بقيمة 109 مليون دولار، واللفت، بقيمة 95 مليون دولار، والتفاح والكمثري، بقيمة 42 مليون دولار، وفواكه أخرى، بقيمة 37 مليون دولار.

السياحة في ليتوانيا

يساهم قطاع السياحة بجزء كبير تصل بنسبة 5.3% في اقتصاد ليتوانيا، ووصل عدد السياح نحو 1.49 مليون سائح، حسب أخر إحصائية عام 2016، حيث تتميز بعدد من المناطق الجاذبه للسياحة منهم 4 مناطق تم تصنيفها بأنها تراث عالمي لليونسكو، كما تشمل على 3000 بحيرة والمنطقة الساحلية الفريدة.


طباعة  

Related Articles