لنجاح مشروعك الصغير.. تعرف على كيفية عمل دراسة جدوى

 

 

لابد قبل البدء في إقامة مشروعك الصغير، أن تقوم بعمل دراسة لفكرة المشروع من ناحية هل هو مشروع مربح ويوفر العوائد والأرباح المنتظرة منه أم لا، وهل السوق يحتاج إلى هذا المشروع، كما يجب وضع كافة المخاطر والخسائر التي ربما تلحق بالمشروع وكيفيه تفاديها.

ويأتي دور دراسة الجدوى التي يجب أن يجيب صاحب المشروع على سؤالين هامين وهما، هل المشروع مربح وقابل للتنفيذ أم لا، وكيفية تنفيذ المشروع، وتحديد رأس مال له والموارد الاقتصادية التي سيعتمد عليها في بداية المشروع.

وتهدف دراسة الجدوى في مد المستثمر بكافة المعلومات في كيفية التعامل مع المشروع وتطويره، والوسائل الاستثمارية التي سيتم صرفها على المشروع بداية من المقر حتى رواتب الموظفين والعمال، ودراسة السوق هل هو بحاجه إلى هذا المشروع أم لا.

دراسة الجدوى

دراسة الجدوى تختلف من مشروع لأخر، فكل مشروع وله دراسة منفصلة بذاتها تختلف من مستثمر لأخر، وفقا لحجم المشروع ومكان إقامة المشروع ومتطلبات السوق، وإليكم كيفية عمل دراسة جدوى:

- دراسة السوق أو القطاع الذي يستهدفه المشروع، وذلك بهدف تحديد مدى قدرة نجاح المشروع في ظل ظروف السوق الراهنة، والمنافسين، ويتم التقييم عن طريق مدى حجم السوق أو القطاع المستهدف، أهمية المنتج أو الخدمات التي يوفرها السوق بالنسبة للمستهلكين، حيث تهدف إلى مساعدة المستثمر في فهم طبيعة السوق.

– تحليل الخدمات أو المنتجات التي سيقدمها المشروع، فهي من شأنها كشف مدى تقبل ورغبة المستهلكين في تقبل الخدمة وشراء المنتج التي سيقدمها المشروع، بالإضافة إلى تحديد الموارد الضرورية لإنتاج السلعة والمنتجات وكيفية تقديم الخدمة.

– التحليل المالي للمشروع، حيث تهدف إلى تقييم قدرة المشروع و معرفة ما مدى إمكانية تنفيذه ونجاحه من النّاحية الماليّة عن طريق إجراء مجموعة من الدراسات والتحليلات الماليّة الموسعة، والتركيز على ثلاثة عناصر أساسية:

** رأس المال:  يسعى القائمون على دراسة الجدوى إلى تحديد المقدار الأنسب من رأس المال الضروري لإطلاق المشروع بالصورة المطلوبة، فلابد من خلال رأس المال أولي تغطية التكاليف الأولية اللازمة، من المعدات، البنايات، التراخيص القانونية، تكاليف الإنشاء، وتكاليف التوظيف … وغيرها من التكاليف.

** الأرباح المقدرة للمشروع: يتم الاستعانة بمؤسسات متخصصة في التّحليل المالي والاستثماري لتقدير الأرباح المُتوقعة.

**العائد المتوقع من الاستثمار: يمثل معياراً أساسياً لاتخاذ القرار شبه الحاسم في إطلاق المشروع أو اللجوء إلى بديل له, فهو يعد مقياسا لمدى كفاءة المشروع من الناحية المالية، فكلما زادت نسبة هذا العائد زادت الجدوى المالية للمشروع.

 

كيفية عمل دراسة جدوى

دراسة السوق: أحد أساليب عمل دراسة بحوث التسويق لجمع معلومات عن السوق المستهدف والعملاء والمنافسين، وذلك عن طريق الاستقصاء والمقابلة و متابعة أبحاث السوق الحديثة التي تم إصدارها حول نفس المنتج الذي تنوي تقديمه في نفس السوق الذي تنوي العمل فيه، ولا بد عند عمل دراسة جدوى الإجابة على الأسئلة التالية:

1- حجم الطلب على السلع أو الخدمات التي سيقدمها المشروع.

2- حجم العرض من السلع أو الخدمات التي سيقدمها المشروع.

3- تحديد الطاقة الإنتاجية للمشروع (حجم المبيعات) وفقًا لحجم العرض والطلب.

4- العملاء المستهدفين لمنتجات المشروع.

5- حاجات ورغبات العملاء المستهدفين.

6- نشاط المنافسين ومنتجاتهم وأسعارهم في السوق المستهدفة.

7- الفجوات والفرص المتاحة التي يمكن استغلالها لصالح المشروع.

 

2- الدراسة الفنية

تهدف الدراسة الفنية إلى معرفة كافة الأمور الفنية المتعلقة بالمشروع.

** تحديد موقع ومساحة ومواصفات وتكاليف مقر المشروع، والتي تتم عن طريق الجهة المناحة للترخيص أو حتى عبر الانترنت أو ممن سبق لهم تنفيذ ذات المشروع.

** تحديد حجم ونوعية ومواصفات، تكاليف الإيجارات عبر زيارة المنطقة التي يرغب في تنفيذ مشروعه بها أو عبر البحث الكترونيًا في مواقع العقارات.

** تحديد تكاليف العمالة، وذلك من خلال مواقع التوظيف أو بحث السوق وأصحاب المشاريع الأخرى، لتحديد رواتب العمال والموظفين.

**تحديد احتياجات وتكاليف المشروع من المعدات والأدوات والتجهيزات، من خلال التواصل مع شركات بيع خطوط الإنتاج لمعرفة متوسط أسعار المعدات أو خطوط الإنتاج ذات الطاقة الإنتاجية المستهدفة.

**تحديد احتياجات وتكاليف المشروع من الخدمات مثل الطاقة والمياه وغيرها.

 **تحديد حاجة وتكاليف المشروع من الخامات ولوازم الإنتاج في حالة المشاريع الإنتاجية، والتي يمكن معرفتها عن طريق استشارة المهندسين والمختصين في المجال، أو الشركة المنتجة لخط الإنتاج.

٣- الدراسة المالية

من خلال الدراسة المالية خلالها يتم التعرف على إيرادات وإرباح المشروع وبناء على ذلك يتم اتخاذ القرار الاستثماري، أما بتنفيذ المشروع أو إعادة النظر فيه أو إلغاؤه.

** إعداد قائمة الدخل للمشروع، عن طريق وضع قيمة الإيرادات وقيمة التكاليف لفترة محددة بهدف تحديد أرباح أو خسائر تلك الفترة.

1- الإيرادات المتوقعة من بيع المنتجات (من دراسة السوق).

2- تكاليف التشغيل مثل الإيجارات والعمالة والخامات والمرافق والتسويق.

3- صافي الربح، ويتم تحديده عن طريق طرح تكاليف التشغيل من الإيرادات، فإن كانت القيمة موجبه فذاك دليل على ربحية المشروع، وان كانت القيمة سالبة فذاك دليل على خسارة المشروع.

** قياس مدى ربحية المشروع، وذلك بالاعتماد على نتائج قائمة الدخل الخاصة بمشروعك، فلابد من الإجابة على الأسئلة التالية.

1- هل  مشروعك قادر على تحقيق ربحية عالية؟

2- هل مشروعك قادر على تغطية نفقاته على المدى القصير والبعيد؟

3- هل  المشروع قادر علي تحقيق ربح مناسب من وجهة نظرك؟

** حساب التكاليف الاستثمارية للمشروع، فهي عبارة عن تكاليف رأس المال الثابت (الأصول الثابتة) مضاف إليها تكاليف رأس المال العامل (الأصول المتغيرة أو تكاليف التشغيل)، ويتم حسابها عن طريق قيمة التكاليف الرأسمالية (التكاليف التي تم إنفاقها قبل الإنتاج مثل الترخيص والتسجيل والتدريب والإنشاءات وغيرها) + قيمة الأصول الثابتة + قيمة الأصول المتغيرة.


طباعة  

Related Articles